تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

 نبذة تاريخية عن منطقة الباحة

 

منطقة الباحة هي إحدى المناطق الإدارية الثلاث عشرة التي تتكون منها المملكة العربية السعودية. تقع في الجزء الجنوبى الغربي من الجزيرة العربية، على سلسلة جبال السراة.

تقع منطقة الباحة في الجنوب الغربي من المملكة العربية السعودية على جبال الحجاز، ويحدها من الشمال والغرب منطقة مكة المكرمة ومن الجنوب والشرق منطقة عسير. وتقع على ما بين خطي طول 41/42 شرق خط غرينتش وما بين دائرتي عرض 19/20 شمال خط الاستواء.

أما الحدود القبلية فتحدها شمالاً ديار البقوم وبني الحارث وبنو مالك وجنوبا بنو عيسى وبنو زبيد وبنو خثعم وبنو بحير وبنو سهيم وبنو ميمون وشرقا بيشة وبادية بني ميمون وأكلب وغربا الليث.

  الامراء الذين تعاقبوا على امارة منطقة الباحة

• تركي بن محمد بن ماضي من 1/4/1353هـ  هـ إلى 1/11/1356 هـ 
• فهد بن فيصل  من 1/11/1356 هـ إلى 1/1/1358هـ 
• ناصر بن عبد العزيز الموينع (بالوكالة) من 1/1/1358هـ إلى 9/6/1358هـ 
• عبد الرحمن بن أحمد السديري من 9/6/1358هـ  إلى 5/2/1362 هـ 
• فهد بن باز (بالوكالة) من 5/2/1362هـ إلى 1/2/1364 هـ
• إبراهيم بن عبدالعزيز بن عرفج من 1/2/1364هـ  إلى 27/7/1365هـ  
• محمد بن صالح العذل من 27/6/1365هـ  إلى 1/3/1366هـ عبدالله بن سعد بن جريد من 1/3/1366هـ  إلى 15/9/1367هـ  
• عبدالعزيز بن عبد الرحمن السويلم من 15/9/1367هـ  إلى 10/9/1379هـ  (أمير بجلرشي)
• الأمير سعود بن عبد الرحمن السديري من 10/9/1379هـ  حتى 26/4/1398هـ 
• إبراهيم بن عبد العزيز البراهيم من 26/4/1398هـ  حتى 28/7/1406هـ 
• إبراهيم بن محمد الزيد(بالوكالة) من 28/7/1406هـ حتى 27/1/1408هـ 
• الأمير محمد بن سعود بن عبد العزيز آل سعود من تاريخ 27 / 1 / 1408 هـ إلى 18 / 9 / 1431هـ
• الأمير مشاري بن سعود بن عبد العزيز آل سعود من تاريخ 22 / 9 / 1431هـ إلى 25 / 7 / 1438هـ
• الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبد العزيز آل سعود من تاريخ 25 / 7 / 1438هـ وحتى الآن.

  المساحة والسكان
تعتبر الباحة من أصغر مناطق المملكة العربية السعودية بمساحة تصل إلى 10362كم2. ومدينة الباحةهي أكبر مدنها وهي احدى قرى بني عبدالله شمال غامد. ويتوزع سكانها على قرابة 1200 قرية. تمتاز المنطقة بتضاريسها ومنتزهاتها وغاباتها التي تتنوع فيها النباتات الطبيعية كما تزخر المنطقة بالعديد من الإطلالات على قمم المنحدرات وينتشر بها المباني والأماكن ذات الطابع الاثري.
أما السكان فيبلغ عدد سكان منطقة الباحة 411,888 نسمة 348,636 منهم سعوديون و 63,252 غير سعوديون. ويسكن منطقة الباحة 20% سعوديين غير السكان الأصليين. وذلك على حسب آخر تعداد للسكان في عام 1431 هـ / 2010 م. وبالنسبة للسكان الأصليين فنصفهم يقطنون المنطقة والنصف الآخر خارجها تقريباً.

وينقسمون على حسب المحافظات التالية:
• مدينة الباحة وضواحيها غامد وزهران السراة
• محافظة بلجرشي وتوابعها: غامد السراة
• محافظة المندق وتوابعها: زهران السراة
• محافظة المخواة وتوابعها: بني عُمر وزهران وغامد تهامة
• محافظة قلوة وتوابعها: زهران تهامة
• محافظة القرى وتوابعها: زهران السراة
• محافظة العقيق وتوابعها: غامد البادية
• محافظة بني حسن وتوابعها.
• محافظة غامد الزناد وتوابعها.
• محافظة الحجرة وتوابعها.

 

  المناخ
برغم وقوع المنطقة ضمن نطاق المناخ القاري الجاف, إلا أن أرتفاع جبال الحجاز عن سطح البحر وتعرضها لرياح رطبة قادمة من سهول تهامة الضيقة غرب الجزيرة العربية قد شكلت جواً معتدلاً صيفاً وبارد ممطر شتاءً. وتتميز المنطقة بهطول الأمطار على مدار العام كما تتميز يكثرة الضباب بالمنطقة وخصوصا بالسراة ودرجات حرارة منخفضة صيفا وشتاءا.

التضاريس
تضاريس المنطقة تنقسم إلى سهول منخفضة غربية وصولاً لساحل البحر الأحمر تعرف بتهامة، وجبال بركانية تعرف بـ (الحجاز، السراة). وتُغطى المناطق الجبلية بشكل شبة كلي أشجار صنوبرية محلية تسمى بالعرعر بالأضافة إلى أنواع عديدة من الأشجار المثمرة أو اشجار الاحراش والغابات ومنها والعنب والتين الشوكي والفركس والطرنج والمشمش والكمثرى والبطيخ الاسود التفاح واللوز البجلي وموز الصدر والبوص والحماط هو نوع من أنواع التين موطنه جبال الحجاز الرمان اللوز الاخضر الشبارق والالخوخ و(البشام ،البيلسان)و (العتم،شجر الزيتون البري) والبحرزاف والسدر والطلح, وغيرهاو أيضا النباتات والشجيرات الصغيرة والازهار كـ الكادي والريحان والحبق والنيم والياسمين والورد الحجازي و(العقش، توت العليق) العرفج وغيرها وتنتشر على سفوحها مصاطب ومدرجات زراعية التي زرع فيها سكان المنطقة نباتات المنطقة التي اعتمدو عليها في غذائهم مثل الذرة البيضاء الشعير القمح الدخن السمسم العدس والخضروات المحلية كـ القرع العسلي والدباء العربي والالثفاء والبطاطس والجزر والطماطم والفلفل وغيرها.
 

  السكان
تعتبر الباحة مقر لقبيلتين عريقتين في تاريخ الأنساب العربى, قبيلة غامد، وقبيلة زهران وهما قبيلتان تعودان لجد واحد، وقد عمت العبارة : " زهران وغامد، والقلب واحد " بين أبناءها للترابط بينهما وقوة الأوصار المشتركة من حيث الجغرافيا والتاريخ الموحد لهاتين القبيلتين، وتُنسب هاتين القبيلتين إلى أزد شنوءة. واسم المنطقة، الباحة ،هو اسم لقرية الباحة التي اشتهرت بسوقها المسمى بسوق الخميس وشيخها محمد بن سعيد بن حافظ وهي قرية من قرى قبيلة بني عبد الله متفرعة من قبيلة غامد ويوجد بها مقر الأمارة، ونتيجة لتساع النطاق العمراني في العهد السعودي الزاهر انضمت لهذه القرية مجموعة من القرى المجاورة مكونة مدينة متوسطة المساحة سميت بمدينة الباحة، ومنها أخذ اسم المنطقة.
وتشكل منطقة الباحة ثاني أعلى كثافة سكانية في المملكة نسبة إلى صغر مساحتها حيث يصل عدد السكان إلى 411,888 نسمة. عمل سكان المنطقة يختلف بحسب طبيعة التضاريس، فعلى الجبال تنتشر القرى التي يمارس أهلها الزراعة, وفي السهول الشرقية تمتد البادية التي يمتهن أهلها الرعي بالأضافة إلى السهول الغربية التي تسمى تهامة من زراعة إلى الرعي بحسب الممكن وتوفر المياه.
وبالمنطقة خمسة وعشرون سوقاً شعبية الطابع متفرقة على ستة أيام في الأسبوع عدا يوم الجمعة. ومن أهم القرى:
1. قرية الباحة (وهي العاصمة الإقليمية).
2. قرية الزرقاء.
3. قرية السواد.
4. قرية بشير.
قرية العيص وهي التي حدث فيها معركة مع الاتراك وقد تحصن اهل القريه في حصن كامل وقتلو مايزيد عن300من الاتراك .
1. قرية البركه من قبيلة بلجرشي.
2. قرى الطلقية و منها الشيخ محسن بن جعال شيخ شمل غامد في فترة من الفترات و شيخ قبيلتي الرهوة و بلشهم.
3. قرية النصباء.
4. بني فروة.
5. الكراء.
6. بني ظبيان وبها دار الحصن والعقشان وعرا.
7. الظفير.
8. بني سعد.
9. قرية جدرة.
10. بني سار.
11. مليكة.
12. شبرقة، وهي معقل شيوخ قبيلة بني حسن بزهران, ويوجد بها قبر قائد الجيش التركي الذي قتله شيخ القبيلة انذاك الشيخ عصيدان ابن محمد.
13. ال موسى.
14.  دوس.
15. قرية المزرع.
16. قرى وادي بيدة بمحافظة القرى.
17. قرية الربيان.
18. قرية قرن ظبي.
19. قرية الحمده
20. قرية بالخزمر.
21. قرية الحلاة.
22. بني عمار.
23. قرية رغدان والتي يوجد بهااحد أكبر غابات المملكة والتي سمي القصر الرئاسي في الأردن (قصر رغدان) تيمنا بها.
24. قرية الازاهره من غامد.

25. قرى بالعلاء

 

    الخدمات الطبية
تتوفر في منطقة الباحة كافة الخدمات الطبية الأساسية ولعل أول مستشفى أنشئ في المنطقة هو مستشفى بلجرشي العام بمحافظة بلجرشي جنوب الباحة ب30 كم، تلاها إنشاء عدد من المستشفيات كمستشفى الملك فهد بمدينة الباحة ومستشفى المندق بمحافظة المندق ومستشفى المخواة بمحافظة المخواة ومستشفى العقيق بمحافظة العقيق ومستشفى قلوة بمحافظة قلوة ومستشفى النساء والولادة والأطفال بمحافظة بلجرشي ومستشفى النقاهه والعلاج الطبيعي بمدينة الباحة ومستشفى الصحة النفسية بمحافظة بلجرشي. كما تم الإعلان عن إنشاء مدينة طبية بمنطقة الباحة لخدمة المنطقة والمناطق المحيطة بها.
كما يتوفر في المنطقة عدد لا بأس به من المراكز الصحية المنتشرة في المنطقة ومراكز الهلال الأحمر السعودي ولا زالت المنطقة بحاجة إلى عدد من مراكز الهلال الأحمر السعودي وخاصة على الطرق الرابطة.

  اقتصاد المنطقة
الزراعة
كان اعتماد المنطقة الأساسي يقع على الزراعة التي كانت تشتغل بها الأغلبية من السكان وبها نشط جزء كبير من تجارتهم، فكانت زراعة بعض أنواع الحبوب المحلية والخضار والفواكة التي اعتمد السكان عليها منذ القدم كـ الذرة البيضاء والقمح والشعير والدخن والعدس والسمسم الذي كانو ينتجون منه زيت فاخر الا وهو السليط وهو زيت السمسم والعدس ويسمى البلسن والذرة البيضاء والرمان والذي كانو يصمدونه بتجفيف قشرته التي تشكل حاجز مفرغ من الهواء كالبسترة اليوم والعنب وكانو يصمدونه بالتجفيف فيصنعون منه الزبيب الذي كانو يتاجرون به لكثرة إنتاجهم منه ويوجد في المنطقة اغلى اجود أنواع الزبيب كما كانو أيضا يجففون اللوز الاخضر وما زالو إلى اليوم لفوائده الطبية، والفركس والطرنج وأنواع برية من تفاح والمشمش والخوخ والكمثرى رمان والبطيخ الاسود وموز الصدر والبوص واللوز البجليالحماط و(الجوز، القعقع) الذي انحصر إنتاجه في بعض المزارع الخاصة وزراعة الخضار كالالقرع العسلي والدباء العربي والجزر والالثفاء والبطاطس والطماطم والدجر والبامية والملوخية التي كانتا تجففان لاستخدامها في غير موسمها الالفلفل هذه بعض منتجات المنطقة التي كانو يصنعون منها ولا زالو اطباقهم التقليدية كالكسكسية والدغابيس والطواجن والعصيد والكبسة.
 

السياحة
تحتل منطقة الباحة أهمية كبيرة على الخارطة السياحية في السعودية، فهي تعتبر في منتصف الطريق ما بين مدينة الطائف ومدينة أبها السياحيتين. ومن أهم المعالم السياحية بالمنطقة:
غابة رغدان ومنتزه القمع ومنتزه الشكران (السكران سابقا)و غابة شهبة  إضافة إلى قرية ذي عين الأثرية ووادي الخيطان ووادي العشر (بضم الشين)وجدر والشعب والحرائق وشعب العرجل والعديد من القرى والحصون المتناثرة على قمم الجبال وعدد كبير من الغابات تزيد على الأربعين غابة. وكان لأمير منطقة الباحة سابقا الأمير سعود بن عبد الرحمن السديري جهوده في اكتشاف هذه الأماكن وفتح الطرق إليها رغم معارضة الأهالي ذلك الوقت كما كان لجهوده بفتح الطرق لكل القرى ومرور طريق الطائف جيزان بعد اقناعه الملك فيصل وكذلك إيصال الخدمات الكهربائية وافتتاح مطار العقيق وشق عدد من العقبات الجبلية بين جبال السراة وتهامة، كل ذلك كان له دوراً كبيراً في نقل المنطقة وأهلها إلى مزيد من الانفتاح والتطور والانتقال من مجتمع ريفي قبلي بحت إلى مجتمع منفتح متطور.
ومن معالم السياحة بالمنطقة وجود تلفريك أثرب والذي ينقل السائح من جبال السراة الشاهقة إلى سهول تهامة

​